احصائيات

عدد إدراجاتك: 9

عدد المشاهدات: 1,622

عدد التعليقات المنشورة: 0

عدد التعليقات غير المنشورة: 0

دفتري.كوم
تصفح صور دفتري تصفح اقتباسات دفتري تسجيل / دخول






Articles

العلاقات البشرية

العلاقات البشرية ارتباط فاما يكون شعور ايجابي او سلبي فاحرص ان تقطع ماكان له أثر سلبي ،
و مشاعر الكره مثالا على السلبي منها فالشتم يقويها ، والتهديد يضاعفها ، والذكر بسوء يزيد اتقاده ….

Articles

هذه الحروف لك أنت وحدك

هذه الحروف كُتبت لك أنت وحدك ،تقرأها عيون وتمر من فوقها عيون ، تسرقها قلوب وأخرى بها تذوب ،
ما من عين قرأتها حتى تعطيها بسمتها …
أما التي مرت بها فتركت لها جمالها …
القلوب التي سرقتها تشكلت حروفا خامتها أفئدة تقطر قطرات مما بها ذابت..
صارت حروف مبتسمة جميلة كسائها خامة قلوب ومنطوقها قطرات من قلوب ،
وصلك حرفي ليس متستر ولا مستتر …
وصلك حرفي بمن يشفع له ليتكلم نيابة عني… 

Articles

يصنع ما لا يستطيع أن يعيشة

يرسم الرسام لوحاته يبدع فيها بعبقرية يجسد خياله ، وبحرفية يرسم ظلا لأحلامه ،في الأخير يتراجع إلى الخلف ليرى المنظر ؛ رسم خيالا جميلا ، وتركه ليعيش خارجه ؛ هو كبعض من الشعراء يقولون ما لا يفعلون ، لكن هذا المسكين دائما وابدا يصنع مالا يستطيع أن يعيشه….

Articles

خيوط نور سوداء

خيوط نور سوداء ..،شعرات تستظل تحت بعضها ..،خصلة من الضوء تزاوجت أو أمتزجت بها ..،هذا مايرى ..،ملمسها من الأطراف ساحب أخاذ ..شيء يتسرب إلي ذهابا ليذيبني إليه إيابا …قلت هي اللحظة الأولى .،أنتظرت ، نظرت ، أستغربت …تحللت من هذه الفكرة بعد أن رأيتني تبخرت …،وجدتني كأني في خرافة مارد الفانوس حين يعود لفانوسه السحري ، هكذا كان ذهابي الى هناك  …،في لحظات أخرى وأنا أعيد فيها ما حدث ، بدأت أسمعها تتحدث .. تسأل ، تناقش ، تطلب ،تحاور ... اقرأ المزيد

Articles

الغيث رحمة

شاخت السماء ، بياض سحابها لاح ، تمنعنا قطرها بحكمة تظهر مرسومة  بابتسامة زرقاء صافية ، لم نفكر يوما بأن نصبغ بياضها وإن فكرنا لما استطعنا ، مابين النظرة والأخرى وفي فصل من فصول الزمان بحرارة تعانقنا شمسها ليختفي عن ناظرنا بياضها ،ولكن مع صحوها ونظرات الجفاء منها ، ندعو الحكيم الخبير خالقها وخالقنا ونستسقيه، فيكتسي بياضها بسواد وكأن الشباب عاد إليها ، نسمع لها صراخ رعد ،و نرى تهديد برق ، تخيفنا بشبابها  فما نراه من زمجرات غضب تصيبنا ... اقرأ المزيد

Articles

وجع الكلمات وقسوتها

نظل نحس بوجع الكلمات وقسوتها فنحافظ عليها بدواخلنا ، ولا نتعامل بها أو حتى نحاول ردها ،هكذا نستمر حتى تردينا بتبلد في الإحساس وغلظة في الطباع ؛ يتعطل كاشف المشاعر وتختل درجة حساسيته فلا نفرق بين مشاعر الاحسان ومشاعر الإساءة ،نكتب/نقرأ كلمات نظنها تزيل الإحباط وهي تناديه من مكان بعيد  ،نقول/نسمع ما نظنه علقما وهو أنقى من عسل مصفى ؛ مرآة النفس تفقد بريقها وتفقد دقة انعكاسها فتعكس صورة مشوشة لا يظهر جمالها من عكسه..أختلطت وتنوعت وتعددت أسباب هذه النتيجة ... اقرأ المزيد